جمعية الطلح للماء و البيئة

شجرة الطلح

المناخ: الجاف والصحراوي

هذه الشجرة تتأقلم مع المناخ الصحراوي القاري المتطرف ، و الذي يبلغ معدل أمطاره 40 ملم . وأشجار الطلح بشكل عام لا تتحمل درجات الصقيع أقل من (8-) درجة مئوية لكن تتحمل درجات الحرارة العالية التي تفوق 40 درجة مئوية.

شجرة الطلحو تسود في هذا الإقليم التربة الرمادية الصحراوية ذات نسيج خشن لارتفاع نسبة الرمال و الحصى فيها . تنمو نباتات هذا الإقليم على شكل تجمعات مبعثرة في المنخفضات و بطون الأودية (وادي الساقية الحمراء وروافده) التي ترتفع فيها نسبة رطوبة التربة نتيجة سقوط الأمطار ، و النباتات السائدة في هذا الإقليم نباتات شوكية من الشجيرات و الأعشاب القصيرة و التي تضم : الطلح بإزهاره الصفر الذهبية العطرة، والسيال التمات - بالحسانية - ذو الأشواك الفضية الحادة، و السرح - ءاتيل بالحسانية - الذي يثمر عناقيد من الأزهار ذات اللون الوردي العطر الجميل والسدر وهو أحد الأشجار العربية الأصيلة، تنتج ثمرا يسمى النبق تأكله الحيوانات، ويتغذى المسافرون المتعبون منه.كما يشهد هدا الإقليم هبوب رياح و عواصف رملية في جل الفصول.